تحذيرات من انخفاض أعداد الحيوانات في العالم والمخاطر الناتجة عن ذلك وأثرها على البيئة

سولارابيك – لندن، بريطانيا – 10 سبتمبر 2020: سجل تقرير “الكوكب الحي” لعام  2020 (وهو تقييم نصف سنوي من قبل الصندوق العالمي للحياة البرية وجمعية علم الحيوان في لندن) انخفاضاً في أعداد الحيوانات باختلاف أنواعها. ويفصح التقرير عن أن العالم يفقد ثديياته وطيوره وبرمائياته وزواحفه وأسماكه ومعها يفقد أمن النظم البيئية التي دعمت البشرية منذ ظهورها لأول مرة.

يُظهر تقرير هذا العام، أن مجتمعات هذه الحيوانات تقلصت بمعدل 68٪ بين عامي 1970 و 2016 وتجاوزت هذا الرقم في العديد من مناطق العالم. فشهدت الأمريكيتان الاستوائيتان انخفاضاً في أعداد الحيوانات بنسبة 94٪ في نفس الفترة، بينما انخفض حجم المجتمعات الحيوانية الملاحظة في المياه العذبة أو بالقرب منها على مستوى العالم بنسبة 84٪.

وضع مؤلفو التقرير نصف اللوم على التغييرات التي طرأت على كيفية استخدام الإنسان للأرض والبحر. واستشهدوا بأسباب مثل إزالة الغابات ذات الأهمية البيئية واستخدام المياه العذبة والصيد الجائر والتلوث وتغير المناخ، مما أدى لانهيار أعداد الحيوانات في العالم.

وقدم التقرير رسالة عامة حادة اللهجة حيث أشار إلى أن استمرار سوء المعاملة البشرية للكوكب قد يؤدي إلى انهيار النظم والموارد الطبيعية. ويقولون إن اللوم يقع على البشرية بشكل واضح، والضرر غير مسبوق من حيث السرعة والسعة في تاريخ البشرية.

تأتي هذه الاستنتاجات وسط تقارير تفيد بأن الدول لم تفِ بالالتزامات التي تم التعهد بها في السنوات الأخيرة لمعالجة فقدان التنوع البيولوجي. وكان من المفترض أن يكون هذا العام عاماً لمعالجة هذه القضية. لكن المشكلة الأساسية لا تزال قائمة.

إن هذا يختلف عن تحديد الأنواع المهددة أو المنقرضة، والتي قد تشير إلى القليل عن الصحة العامة للنظام البيئي ، وبالتالي، الخدمات الطبيعية المقدمة للناس. من الأشياء التي أخبرنا بها العلم في العقد الماضي بوضوح أننا نعتمد على أنظمة بيئية طبيعية سليمة، في جميع مكوناتها، لتقدم تلك الأشياء التي نعتمد عليها كل يوم: الهواء النظيف والمياه النظيفة، التلقيح، والمناخ المستقر، والغذاء، والتربة الصحية لإنتاج الأطعمة التي نأكلها.

ريبيكا شو، كبيرة العلماء في الصندوق العالمي للطبيعة ورئيسة المجموعة التوجيهية للتقرير

أريد أن أتأكد من أن الجميع يفهم أن الدليل "واضح" أو "مؤكد تماماً" أو "لا شك فيه"، لذلك استخدمت هذه الكلمات بشكل هادف للغاية.

روبرت ويلسون، أوائل مؤلفي من تقرير الكوكب الحي لعام 2020، ورئيس سابق لكل من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة ونظيرتها في مجال التنوع البيولوجي

التقرير مليء ببيانات جريئة ومباشرة بشكل غير معهود حيث يوضح كيف تم جمع أدلة من 4392 نوعاً مختلفاً من الفقاريات عبر 20811 مجموعة.

نادراً ما تكون أكثر وضوحاً مما ورد في فصل عن صحة النظم البيئية للتربة: “التنوع البيولوجي للتربة يبقينا على قيد الحياة، لذلك نحن بحاجة للتأكد من أننا نتوقف عن تدميرها”. تساهم المبيدات الحشرية والتعرية ورصف الأرض في تدهور التربة أو زوالها.

يعتمد تقرير هذا العام على نماذج حاسوبية قوية لمحاكاة السياسات التي يمكن أن تتجنب فقدان التنوع البيولوجي. تستخدم “مبادرة ثني المنحنى” سبعة سيناريوهات معقدة لنظام الأرض لاستكشاف طرق لإبطاء الاتجاه والتأكد من تغذية سكان العالم المتزايدين.

خلص المؤلفون إلى أن أي حلول تمثل عبئاً ثقيلاً، ولكن من خلال تغيير ما يأكله العالم، وكيفية إنتاجه للغذاء الذي يستهلكه، يمكن للدول أن تخفض فقدان التنوع البيولوجي المتوقع إلى النصف تقريبًا.

تشمل التدابير الحفظ الموسع، وزيادة المحاصيل الزراعية، والقضاء على هدر الطعام، وخفض مدخول اللحوم العالمية إلى النصف.

ينضم التقرير إلى مكتبة كبيرة ومتوسعة من الأخبار السيئة. حيث حذر العلماء لسنوات من أن درجات الحرارة سترتفع، وأن حرائق كاليفورنيا ستزداد، وستشتد الأعاصير، وأن الأوبئة المحتملة ستهرب من المناطق التي أزيلت منها الغابات إلى المدن. والقاسم المشترك بين هذه التوقعات السابقة هو أنها تحققت.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوما مشمساً!

المصدر: bloomberg

أميرة العمايرة

أميرة العمايرة مهندسة كهرباء، محللة بيانات الطاقة في سولارابيك، مساعدة باحث بالعديد من الأبحاث العلمية، شغوفة في الطاقة الخضراء النظيفة وفي الحفاظ على البيئة.

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.