الإغلاق المالي لمشروع محطة جدة للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 300 ميجاواط والبدء بالأعمال الإنشائية للمشروع

سولارابيك – جدة، السعودية -10 أبريل 2021: أعلن التحالف الذي تقوده شركة «مصدر- Masdar» وشركتي «إي دي إف رينوبلز – EDF Renewables» و «نسما» عن إتمام الإغلاق المالي لمشروع محطة جدة للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 300 ميجاواط على مستوى المرافق الخدمية في مدينة جدة الصناعية الثالثة، وانطلاق أعمال البناء في المشروع. 

مشروع محطة جدة للطاقة الشمسية

كان قد فاز التحالف المشترك بعطاء تطوير مشروع محطة الطاقة الشمسية باستطاعة 300 ميجاواط وتم منحه العقد من قبل «مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة» وذلك بعد تقديمه سعراً منافساً للكهرباء (LCOE) بلغ 16.24 دولار لكل ميجاواط ساعة.

ومن الجدير بالذكر أن التحالف كان قد وقع اتفاقية شراء الطاقة مع «الشركة السعودية لشراء الطاقة» لمدة 25 عاماً في شهر يناير الماضي، وبموجب شروط الاتفاقية، سيقوم التحالف بتصميم وتمويل وبناء وتشغيل المحطة في مدينة جدة الصناعية الثالثة، على بعد 50 كيلومتراً جنوب شرق جدة.

كما سيتم استخدام أحدث التقنيات المستخدمة في مجال الطاقة الكهروضوئية، مثل الألواح الكهروضوئية ثنائية الوجه «Bifacial»، والهياكل المتحركة باستخدام أنظمة التتبع الشمسية أحادية المحور «single axis solar trackers»، والروبوتات الحديثة لتنظيف الألواح.

تصريحات المسؤولين

إن هذا المشروع يجسد دعم شركة «مصدر» المتواصل لأهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وأهدافها في مجال المناخ، كما استطاعت المملكة ومن خلال البرنامج الوطني للطاقة المتجددة أن تسير بخطى سريعة معززةً من مكانتها في قطاع الطاقة المتجددة العالمي، وستواصل «مصدر» وشركاؤها العمل مع الحكومة السعودية من أجل دفع عملية التحول نحو الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية بما يتماشى مع مبادرة السعودية الخضراء.

محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي «مصدر»

إلى جانب محطة دومة الجندل لطاقة الرياح بقدرة 400 ميجاواط الذي يجري تشييدها حالياً في شمال المملكة، يجسد هذا مشروع محطة جدة للطاقة الشمسية التزامنا الراسخ بالمساهمة في تحقيق هدف المملكة العربية السعودية المتمثل بإنتاج 50 بالمائة من طاقتها الكهربائية من مصادر متجددة بحلول عام 2030. كما أنه يعكس إلى قدرة شركات الائتلاف على تقديم عطاءات تنافسية للغاية. وتأتي هذه المشاريع الضخمة على مستوى المرافق الخدمية في إطار استراتيجية مجموعة «EDF Renewables» 2030 التي تهدف إلى مضاعفة طاقة مشاريعها قيد التشغيل في مجال الطاقة المتجددة من 28 إلى 50 جيجاواط ، بين عامي 2015 و2030.

رونو بنساسون، نائب الرئيس التنفيذي الأوّل لمجموعة «EDF»والرئيس التنفيذي لشركة «EDF Renewables»

شراكة «مصدر» و «EDF Renewables» في المملكة العربية السعودية

يجسد مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح بقدرة 400 ميجاواط، أول محطة لطاقة الرياح في المملكة العربية السعودية والأضخم من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، مثالاً سابقاً على الشراكة بين «مصدر» و «EDF Renewables».

يجري تشييد محطة دومة الجندل في شمال المملكة السعودية وقد تم الإعلان عن فوز شركتي «EDF Renewables» و«مصدر» بتطويرها عام 2019، ومن المقرر أن يبدأ التشغيل التجاري للمحطة وتوليد كهرباء نظيفة في مطلع عام 2022.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

هدلة زرزور

أكمل حالياَ ماجستير في الطاقات المتجددة الكهربائية جامعة دمشق. مهتمة بالطاقات المتجددة والتنمية المستدامة.

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.