مقابلة مع ضياء عيد، المدير الاقليمي – شركة “ترينا سولار” العالمية

سولارابيك – 03 مايو 2021: استضافت منصة سولارابيك المهندس ضياء عيد، المدير الاقليمي شركة “ترينا سولار Trina Solar” في الشرق الأوسط وأفريقيا للتحدث عن قطاع التوليد الموزع في المنطقة العربية وأهم تحدياته. ونقوم في الفقرات التالية بتوثيق أجوبة المهندس ضياء على أسئلتنا.

المهندس ضياء عيد

المهندس ضياء عيد

مهندس كهرباء والكترونيات متخرج من جامعة عين شمس عام 2010، ويمتلك خبرة 11 عاماً في قطاع الطاقة بشكل عام وأكثر من 5 سنوات في قطاع الطاقة المتجددة ويشغل حالياً منصب المدير الاقليمي في الشرق الأوسط وأفريقيا لشركة "ترينا سولار".

ما سبب الارتفاع المفاجئ في أسعار الألواح الشمسية عالمياً؟

تعتبر صناعة الألواح الكهروضوئية صناعة ديناميكية تعتمد على العرض والطلب ولكن لا يتعلق الأمر بذلك فقط حيث يمكننا تلخيص أبرز الأسباب التي أدت لارتفاع أسعار الألواح الكهروضوئية بما يلي:

  1. ارتفاع أسعار البولي كريستالاين بنسبة تصل إلى 100% بعد حادث الحريق في مستودعات ومصنع GCL.

  2. ارتفاع أسعار الزجاج بنسبة وصلت إلى 200% بسبب ارتفاع الطلب عليه لكونه يستخدم في العديد من التطبيقات الأخرى كالسيارات مثلاً.

  3. ساهمت الإجراءات المتخذة للحد من انتشار فايروس كورونا «Covid-19» في وضع ضغوطات وتقييد على حركة الشحن الدولي سواء بالبر أو البحر أو الجو والتي ترتب عليها ارتفاع في تكاليف النقل لتصل أحياناً إلى 400% من السعر الطبيعي.

كيف تعاملت شركة ترينا سولار مع ارتفاع أسعار الألواح الشمسية؟

عملت “ترينا سولار” على تحسين سلسلة التوريد والدعم اللوجيستي «Supply Chain» واللوجستيات المتعلقة بها من خلال تأمين عقود طويلة الأمد من المواد الأولية بالإضافة لإدخال سلاسل جديدة من الألواح مثل «فيرتكس إس – Vertex S» والتي تتمتع بقدرة عالية وكفاءة كبيرة وحجم ووزن صغيرين نسبياً مما ساعد على تحقيق سعر منافس ومناسب جداً لمختلف الأنظمة الكهروضوئية.

كما أن الجهود المبذولة في قسم البحث والتطوير «R&D» لتحسين أداء المنتجات بشكل دائم والعمل على تطوير التقنيات ساهم في طرح ألواح «فيرتكس – Vertex» و«فيرتكس أس – Vertex S» والتي مكنت ترينا سولار من تنويع محفظتها من المنتجات والحفاظ على وجود جميع المنتجات التي تستخدم في مختلف التطبيقات.

ما هو تقييمك لانتشار الأنظمة الكهروضوئية على أسطح المباني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص من أغنى مناطق العالم بالإشعاع الشمسي وتعد خياراً ممتازاً لإنشاء مشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية مما جعل هذه المنطقة هدفاً لترينا سولار والعديد من الشركات الأخرى.

كما تمتلك حكومات المنطقة وجهة نظر مشابهة للشركات وبدأت بإطلاق التشريعات والقوانين بما يتيح المجال للأفراد والشركات إنشاء المحطات الكهروضوئية على الأسطح وفي الأراضي.

كانت مصر والأردن من الدول السباقة لإصدار القوانين المناسبة وتلتها الإمارات العربية المتحدة والتي تضم ثاني أكبر محطة ألواح كهروضوئية على أسطح المباني باستطاعة 52 ميجاواط والتي تطمح لتركيب ألواح كهروضوئية على كل سطح في الإمارات ضمن مبادرة شمس دبي.

وأدخلت معظم هذه الدول نظام صافي القياس «Net Metering» الذي ساهم على تشجيع الأفراد والشركات على حدٍ سواء لاتخاذ خطوات جريئة بما يتعلق بإنشاء مشاريع كهروضوئية كبيرة.

تعد المملكة العربية السعودية أحد أهم وأكبر الأسواق التي ترعى الابتكار وتبحث بشكل دائم عن أهم التقنيات حيث قامت مؤخراً بالإعلان عن العديد من المناقصات ووضعت الخطط والقوانين التي سمحت بالتوسع بقطاع الطاقة السعودي بشكل كبير، وكان أخرها الإعلان عن مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر.

كما بدأت العديد من الدول الأخرى كالبحرين وسلطنة عمان وقطر والكويت بطرح مناقصات والبحث عن استشارات بما يتعلق بتطوير مشاريع كهروضوئية على أسطح المباني.

ما هي أهم النقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند التحضر للأنظمة الشمسية على الأسطح في منطقتنا العربية؟

يمكننا القول أن الأنظمة الكهروضوئية على أسطح المباني هي مشاريع تتطلب عناية خاصة واختيارات دقيقة في كل مرحلة لتفادي التكاليف الإضافية وفشل المشروع لذلك ننصح بشكل دائم العملاء أثناء التخطيط لمشاريع كهذه سواء في الأنظمة المنزلية أو الصناعية أو التجارية «C&I and Residential» بالتركيز على النقاط التالية:

  • مساحة السطح المتوفرة لتركيب المنظومة وملحقاتها.

  • كفاءة الألواح المُختارة بحيث نحصل على أعلى طاقة ممكنة للحجم.

  • استطاعة وقدر ة الألواح.

  • يعتبر وزن الألواح عاملاً مهماً، مما يساعد في استخدم حوامل ألواح أقل وسهولة في النقل وسهولة في التركيب.

  • انتشار الأنظمة المركبة على أسطح المباني يشترط أن تعطي طابعاً جمالياً كي لا تُسيء لمظهر البناء وتقلل من جماليته.

  • الكفالة والضمان، يجب أن ينظر العميل عند اختياره المنتج للكفالة التي سيحصل عليها والميزات التي تُقدمها هذه الكفالة ومدتها.

عملت ترينا على تحقيق كل هذه الشروط في منتجها الجديد «Vertex S» الذي يتميز بصغر حجمه وخفة وزنه واستطاعته العالية التي تتجاوز الـ 400 واط بكفاءة تجاوزت الـ 21% كما تقدم ترينا كفالة وضمان توليد وتشغيل الطاقة لـ 25 عاماً وكفالة وضمان المنتج لـ 12 عاماً.

إن ألواح «Vertex S» تحقق الشروط التي تضمن قيمة منخفضة لتكلفة الكهرباء «LCOE» بالإضافة لسعر أقل لمكونات النظام الأخرى «BOS» إضافةً لتصنيعه من أحدث وايفر «Wafer» متوافر في الأسواق بأبعاد 210 مم.

تشكل الألواح جزءاً مهماً من المنظومة ولكن لا يتوقف الاختيار عليها فقط، إنما نحتاج إلى اختيار القواعد التي ستحمل الألواح والعاكس «Inverter» بالتالي فإن اختيار ألواح باستطاعة أكبر وأبعاد أصغر فهو يقلل من عدد الألواح التي نحتاجها وبالتالي نحتاج إلى قواعد أقل وقليلة التعقيد بالإضافة لعاكس أصغر وكابلات أقل.

مجرد المقارنة بين ألواح ومنافسيها في الاسواق و«Vertex S» لنفس السطح ونفس الاستطاعة الكلية للمنظومة فإن «Vertex S» يُظهر فرقاً واضحاً من حيث التوفير في «BoS» حيث يتطلب كابلات وتوصيلات أقل وقواعد أصغر وعاكس أقل تكلفة، بالإضافة إلى أن تكاليف صيانتها وتشغيلها وتنظيفها أقل.

إن تكلفة الألواح الشمسية وحدها لا تشكل معياراً لاختيار الألواح إنما يجب النظر لتكلفة المنظومة بشكل كامل وكمية الطاقة المولدة، وكذلك لخدمة مابعد المبيع المقدمة من الموزع أو الشركة المُصنعة للألواح.

ما الذي يميز شركة ترينا سولار Trina Solar في المنطقة العربية؟

تنظر ترينا سولار للعملاء ومندوبي المبيعات والموزعين على أنهم شركاؤها في النجاح وتواظب على تحقيق أكبر قدر ممكن من التواصل مع العملاء إما بشكل مباشر أو عن طريق مندوبي المبيعات والموزعين في مختلف الدول.

كما تسعى ترينا سولار بشكل دائم لتحقيق الرضا لدى العملاء من خلال تقديم أحدث المنتجات وأحدث التقنيات المتوافرة في الأسواق العالمية ونقلها إلى المنطقة بالإضافة لتقديم مختلف الخدمات قبل وما بعد عملية البيع.

تُبقي ترينا سولار علاقة قريبة مع الموزعين ومندوبي المبيعات وتساعد شركاءها على اتخاذ القرار الأفضل في توريد وتخزين المنتجات المناسبة للمنطقة والفترة الزمنية.

نجاح الموزع جزء لا يتجزأ من نجاح الشركة

لماذا يجب على العميل الاهتمام بخدمات ما بعد البيع؟

يمكن القول بأن خدمات ما بعد البيع هي إثبات لقوة الشركة وثقتها بمنتجاتها، كما تلعب خدمات ما بعد البيع دوراً كبيراً في اختيار المنتج وفي في تحقيق شروط التمويل لمشاريع الطاقة الشمسية.

لطالما امتازت شركة “ترينا سولار” بالخدمات التي تقدمها للعملاء الذين يملكون كفالة للمنتج والتي يضمنها العقد المبرم مع وكيل المبيعات عند شراء الألواح أو عند التعاقد مع ترينا سولار بشكل مباشر. وتشمل خدمات ما بعد البيع مساعدة العميل على الاستفادة القصوى من الألواح الشمسية من حيث أفضل الممارسات وخدمات الضمان في حال التعرض لمشاكل في الأداء أو عيوب في المنتج مما يحدث نادراً بناء على الاحصائيات والارقام السنوية.

نشهد بشكل مستمر ظهور شركات جديدة لتصنيع الألواح الشمسية، وقد تتطور أو تتدهور حالة هذه الشركات وفقاً لحالة الأسواق وأدائها في السوق مما يعرض العميل لخطر فقدان خدمات ما بعد البيع والكفالات. ولذلك فإن وجود شركة قوية تقنياً ومالياً مثل ترينا سولار، والتي أثبتت وجودها في العالم كشركة من الفئة الأولى من مُصنعي الألواح الكهروضوئية (Tier 1)، يعد عاملاً مهماً لتأمين الاستثمار في مجال الطاقة الشمسية.

نسمع كثيراً عن أفراد قاموا بشراء ألواح "ترينا سولار" من بائعين غير معتمدين أو عن طريق شركات وساطة غير رسمية، فهل تغطي خدمة ما بعد المبيع من "ترينا سولار" هؤلاء العملاء؟

نحن ندعم كل العملاء، وننصحهم دائماً بشراء الألواح من الموزعين المعتمدين في مناطقهم لأن الألواح المنتجة لبلدان معينة قد تكون غير مناسبة للمناطق الأخرى بسبب اختلاف خصائص اللوح والتي يتم تعديلها حسب البيئة والظروف المناخية في البلد الذي يتم التصدير إليه.

نساعد العملاء من خلال تقديم الاستشارات المجانية لمراعاة اختيار الألواح المناسبة لمناطقهم من خلال مراقبة قاعدة المناخ للألواح «Climate Code». إن الارتفاع عن سطح البحر و الرطوبة و درجات الحرارة المختلفة مثلاً يُشكل عاملاً مهماً لأنه قد يتطلب استخدام مادة عازلة للألواح عند الارتفاعات العالية مختلفة تماماً عن المادة المستخدمة عن الارتفاعات المنخفضة.

ما هي استراتيجية "ترينا سولار" في المنطقة العربية؟ وما هو سبب نجاحها واختيار ألواحها الشمسية في كبرى مشاريع المنطقة؟

تتواجد ترينا سولار في أكثر من 100 دولة حول العالم وتمتلك مقراً رئيسياً في العديد من المدن مثل دبي، زيوريخ، ميامي، وسان خوسيه، طوكيو وتوظف أكثر من 15,000 شخص.

تعتبر ترينا سولار من رواد صناعة الطاقة الشمسية منذ عام 1997 وتتميز بعملها في مجال البحث والتطوير «R&D» لأكثر من 15 عاماً. إن ثقافة الابتكار المبكرة هذه ساهمت في الحصول على أكثر من 20 جائزة للابتكار بين عامي 2011 و2020 بالإضافة لحصولها على الموافقة لـ 852 براءة اختراع.

ترينا سولار أول من قام بتصنيع الألواح والخلايا من وايفر 210مم وتمتلك ألواح باستطاعة تصل لأكثر من 670 واط، بالإضافة لحفاظها على مكانتها كأحد أكثر الشركات القابلة للتمويل «Bankability» لسنوات عديدة وفي الريادة 5 مرات متتالية بين عامي 2016-2021.      

أول منتج عالمي لخلايا 210 مم

“الجودة أولاً” هو شعار حملته ترينا سولار عبر السنوات مما ساهم في اجتياز منتجات ترينا سولار لأكثر من 200 اختبار عالمي على ألواحها مما جعلها معتمداً في جميع دول العالم.

فعلى سبيل المثال، تشترط هيئة المواصفات والتقييس السعودية «SASO» أن تتوافق الألواح الكهروضوئية مع مجموعة موسعة من المتطلبات الفنية قبل اعتمادها في السوق السعودي، وقد تمكنت “ترينا سولار” من اعتماد كل منتجاتها في السوق السعودي وذلك بتحقيقها لكامل هذه الشروط.

يعتبر مكتب دبي، المركز الرئيسي لترينا سولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتسعى الشركة لتوسعة تواجدها في جميع الدول العربية.

تهدف “ترينا سولار” من خلال هذه المركز الرئيسي في دبي إضافة للمكاتب الفرعية والموزعين في مختلف دول المنطقة لتوفير أجود أنواع الخلايا والألواح الكهروضوئية بالإضافة لتقديم الدعم الفني اللازم إلى جانب التوعية والتعليم من خلال الندوات العلمية التي تقيمها ترينا سولار بالتعاون مع الشركاء في المنطقة.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

حنا ندروس

مهندس طاقة كهربائية محرر في القسم التعليمي وأخبار الطاقة المتجددة ومهتم بأبحاث الطاقة المتجددة بشكل عام والطاقة الشمسية بشكل خاص.

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.