fbpx

مقابلة حصرية مسؤولين من شركتي ترينا سولار و كلين إينرجي المغرب

 مقابلة حصرية مسؤولين من شركتي ترينا سولار و كلين إينرجي المغرب

سولارابيك  27 أيلول (سبتمبر) 2021: استضافت منصة سولارابيك السيد مهدي علمي المدير التجاري لمنطقة شمال و غرب أفريقيا في شركة ترينا سولار Trina Solar العالمية، والسيد حمزة العسري المدير الفني لشركة كلين إينرجي Cleanergy Maroc للتحدث عن مميزات قطاع الطاقة الكهروضوئية في المنطقة و منتجات «ترينا سولار».

السيد مهدي علمي

السيد مهدي علمي

مدير المبيعات وتطوير الأعمال في شركة ترينا سولار

المهندس حمزة العسري

المهندس حمزة العسري

مهندس و مسؤول فني في شركة كلين إينرجي

السيد مهدي، الرجاء تقديم نفسك وإخبارنا عن دورك في شركة ترينا سولار Trina Solar؟

أنا المدير التجاري لمنطقة شمال وغرب إفريقيا في شركة ترينا سولار. يتمثل دوري الرئيسي في إعداد إستراتيجية العمل والتسويق وفقًا لإرشادات مجموعة ترينا.

السيد مهدي، من الواضح بأن ترينا سولار ترى إمكانيات كبيرة قابلة للاستغلال بالنسبة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في منطقة شمال وغرب إفريقيا، ولهذا شكّلت شركة ترينا سولار فريقًا محليًا قويًا. هل يمكنك إخبارنا بالمزيد عن توقعاتك لهذا السوق؟

هناك إمكانات شمسية عالية ومثيرة للاهتمام في منطقة شمال وغرب إفريقيا. سواء كان ذلك في مشاريع الاستهلاك الذاتي أو مشاريع الضخ بالطاقة الشمسية أو محطات الطاقة الشمسية الضخمة. منطقة شمال أفريقيا هي منطقة في طور النضوج. ما نأمله في هذه المنطقة هو وضع المزيد من التشريعات، وإطار قانوني ملائم للقطاع والذي سيساعد المستثمرين على الاستثمار في هذا المجال.

أما بالنسبة لغرب إفريقيا، فإن القوة الشرائية في هذه الدول منخفضة مقارنة بدول أخرى في العالم. نحتاج أيضًا إلى إطار قانوني والمزيد من التنظيم من حيث الجودة. الجودة هي مشكلة شائعة جدا في هذا المجال. بالنظر إلى القوة الشرائية، نتوقع المزيد من الدعم والمرونة لتشجيع المستثمرين في هذا الاتجاه والذي سيكون مفيدًا لهذه الدول والسكان أيضًا.

السيد مهدي، يبدو أن العديد من الأسواق في منطقة شمال وغرب أفريقيا يقودها قطاع التوليد الموزع، فما هو الدافع لذلك؟ وكيف استطاعت الطاقة الشمسية أن تساهم في تنمية المنطقة؟

سأبدأ بالسؤال الثاني. إن منطقة شمال إفريقيا تعتمد بشكل كبير على استيراد المحروقات باستثناء الجزائر. سيمكن تطوير الطاقة الشمسية من تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري وبالتالي تحسن الميزان التجاري. هناك أيضا في الواقع القدرة التنافسية لهذه البلدان.

اذ سيتم تنفيذ ضريبة الكربون في أوروبا اعتبارًا من عام 2023. تتمتع شمال إفريقيا بمستوى صناعي يعتمد أساسا على أوروبا، لذا من الواضح أنه سيكون من المهم جدًا للمصنعين العمل على تقليل البصمة الكربونية للحفاظ على القدرة التنافسية في السوق الأوروبية.

بالنسبة لغرب إفريقيا، فهي منطقة ذات معدل كهربة منخفض للغاية، وتبذل جميع الحكومات جهودًا كبيرة ومحترمة لتحقيق المستوى الجيد من توفير الكهرباء. ستسمح الطاقة الشمسية لنشر الكهرباء بسرعة كبيرة وفي وقت قصير مقارنة بالمصادر التقليدية. يتمتع السكان الذين يتمتعون بالكهرباء براحة مهمة في الحياة وبالتالي مستوى معيشي أفضل.

إن الاقتصاد في هذه البلدان يعتمد إلى حد كبير على الزراعة كما يتيح الاستثمار في مشروع ضخ بالطاقة الشمسية للمزارعين تقليل تكاليفهم واكتساب المزيد من القدرة التنافسية. بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي، هناك أيضًا جانب اجتماعي مثير للاهتمام اليوم، فالابتسامة التي نراها على وجوه الأشخاص الذين لديهم إمكانية الوصول إلى المياه والكهرباء لأول مرة هي في غاية الأهمية لنا.  

من ناحية أخرى، للأسف السوق اليوم يحكمه السعر بدرجة أولى، وهذا يعني أن الجودة تأتي في المرتبة الثانية، نحن نتحدث عن مشروع يستمر لمدة 25 عامًا. يجب أن تضمن المنشآت مستوى مميزاً من إنتاج الكهرباء، وهذا هو المكان الذي نحتاج فيه إلى السلطة العامة لوضع لائحة المعايير، للوصول إلى جودة الألواح المثالية. إذ يستثمر العميل مبلغًا من المال ولكنه يجد نفسه مع محطة لا تعمل، مما يعطي صورة سيئة عن الطاقة الشمسية. في حين أنه عندما يستثمر القليل جدًا على ألواح ذات جودة عالية، والتثبيت وفقًا للمعايير، سيكون له محطة تعمل لمدة 25 عامًا على الأقل، وبالتالي تحقق رفاهية كبيرة جدًا.

يعد الدعم من السلطات العامة لتنظيم السوق أمرًا مهمًا، لضمان التحكم في السوق والحصول على منتج عالي الجودة. هناك أيضًا دور آخر للمصنعين والموزعين في يتمثل في تثقيف العملاء وإبلاغهم بالمنتجات الجديدة.

السيد مهدي، ما هو التطبيق الواعد في شمال وغرب إفريقيا ولماذا؟ هل الطاقة الكهروضوئية مجدية اقتصاديًا دائمًا للتطبيقات الزراعية والري؟

التطبيق الواعد اليوم في شمال إفريقيا هو جميع مشاريع الاستهلاك الذاتي. لسوء الحظ، لا تسمح جميع دول شمال إفريقيا بالربط مع الشبكة، لذلك نأمل أن تسمح السلطات العامة في هذه البلدان بحق الدخول في الشبكة. ففي منطقة شمال وغرب إفريقيا تتمتع بمستوى معين من التصنيع وكما قلت سابقًا، المصنعون المحليون هم عملاء في أوروبا، لذلك يجب عليهم تمامًا الحد من بصمتهم الكربونية للحفاظ على مستوى من القدرة التنافسية.

بالنسبة للجزء الزراعي والري، فإن الطاقة الشمسية تعني الحصول على منتج جيد بمستويين أقل تكلفة، لذلك فهي أكثر قدرة على المنافسة سواء بالنسبة للمزارع الصغير أو الكبير. وفيما يتعلق بالجانب الاقتصادي، تظهر الأرقام التي لدينا حاليًا أنه بشكل عام لا نزال نتمتع بقدرة تنافسية عالية، وهناك ربحية اقتصادية هائلة لمشاريع الضخ بالطاقة الشمسية و الري بالطاقة الشمسية.

السيد حمزة، الرجاء التعريف بنفسك و تقديم Cleanergy Maroc

أنا المدير الفني لشركة Cleanergy وهي موزع ومطور لحلول الطاقة الشمسية الكهروضوئية، ونعمل أيضًا على كفاءة الطاقة. يتمثل دورنا في أن نكون قادرين على جعل الوصول إلى الطاقة الكهربائية متاحًا وموثوقًا وذو نوعية جيدة وتنافسيًا أيضًا. نحن نعمل أيضًا على كل ما هو موجود على مشاريع الضخ بالطاقة الشمسية في المغرب وفي الكثير من دول غرب إفريقيا أيضًا. 

حمزة ما هي التحديات التي تواجه سوق التوليد الموزع في المنطقة وكيف يمكن أن تساعد التشريعات في ذلك؟

التحدي الأول لسوق الطاقة الشمسية اليوم هو أنه سوق يحركه السعر، لذلك يعتمد أحيانًا على الجودة. كذلك، التحدي الكبير هو القوة العامة حيث نستثمر بشكل كبير في جانب التدريب.

اليوم الألواح لا تتوقف عن التطور. نتحدث أيضًا عن إنترنت الأشياء IoT. تتم مراقبة جميع العواكس بشكل متزايد من خلال تطبيقات الهاتف المحمول، لذا فإن التحديات الكبيرة اليوم هي القدرة على تدريب القائمين بالتركيب وتدريب العملاء النهائيين. وكذلك رفع مستوى الوعي بسلامة التركيب. يجب ألا ننسى أننا نعمل بتيار مباشر ينتج صواعق كهربائية يمكن أن تسبب بحرائق، لذلك جانب التدريب والسلامة مهم حقًا.

بالنسبة للكفاءة المحلية في بلدان شمال وغرب إفريقيا، غالبا ما ندعو الموزعين والمهنيين في أوروبا، لذلك سيكون من الجيد أن يتم نقل هذه الكفاءة إلى القائمين بالتركيب محليا.

قانونيا، على سبيل المثال سنتحدث عن المغرب، مشاريع الاستهلاك الذاتي، سواء كانت محطة 5 كيلووات أو مشاريع من فئة مئات الكيلووات، فإن الإطار القانوني المقابل لم يتضح بعد. نحن ملزمون بتثبيت أنظمة تحديد إدخال الكهرباء للشبكة حتى نتمكن من العمل بشكل قانوني وفي بعض الأحيان لا نكون متأكدين من ذلك.

السيد حمزة، ما الذي يجعل ألواح ترينا سولار الكهروضوئية مناسبة لسوق التوليد الموزع في شمال و غرب إفريقيا؟

ترينا سولار هي واحدة من الشركات الرائدة في العالم في سوق الألواح الشمسية الكهروضوئية. إنها علامة تجارية ذات تاريخ هام في القارة.

يجد المرء ألواحًا مثبتة لمدة 15 عامًا وتعمل الآن في القارة، لذا فإن أهم شيء بالنسبة لي هو متانة المنتج، إنه حقًا منتج مصمم للمناخات الحارة والمسببة للتآكل وهذا ما نجده كثيرًا في دول شمال وغرب إفريقيا مثل السنغال و المغرب و موريتانيا المتميزة بمناخ شديد الحرارة، وخاصة مع مجموعة ترينا سولار الجديدة Mono PERC ، فهي تقدم ألواح متنوعة من حيث الجهد والتيار لتتكيف مع جميع العواكس.

إن وجود مجموعة واسعة جدًا من المنتجات التي تجعل من الممكن العمل مع جميع أنواع التطبيقات اللامركزية والمركزية والتكيف مع جميع العواكس الموجودة في السوق أمر مهم جدا.

السيد مهدي، ما الذي يجب على العملاء والمستثمرين مراعاته عند اختيار الألواح الكهروضوئية المناسبة لمشاريعهم؟

تمتلك الشركات في الشرق الأوسط حقًا مهارات التعامل مع الألواح الكهروضوئية وهم أكثر توجهاً نحو الجودة، ويعرفون كيفية اختيار اللوح. من الضروري فقط دعم الجهات الفاعلة المحلية حتى تتحكم بشكل أفضل في معايير الاختيار. نتحدث اليوم كثيرًا عن ألواح Tier 1.

على سبيل المثال، تقول Bloomberg أن مصنعي ألواح Tier 1 يصنعون لوحات ذات جودة عالية. لكن لاختيار الألواح المناسبة، يجب عليك الخوض في التفاصيل الفنية والشهادات. هناك هيئات تجري اختبارات على لوحات مثل مختبرات PVEL و TÜV، والتي تتمتع بمستوى عالٍ من المصداقية للحصول على شهادة الجودة المناسبة للبيئة.

إلى جانب ذلك، لا يجب أن تستند حقًا في الاختيار على السعر وحده، عندما يكون لديك سعر منخفض جدًا، فهناك بالضرورة شيء نخسره في المقابل ، وبالتالي اختيار المقاييس والشهادات ، ومصداقية الشركات المصنعة.

عندما نتحدث عن Trina Solar، فإننا نتحدث عن الألواح التي يبلغ عمرها 25 عامًا، لذلك يجب أن يستمر التثبيت لمدة 25 عامًا على الأقل ولكن عندما نرى محطات الطاقة الشمسية أو في PPA ، من المهم أن نرى مراجع العلامة التجارية. جميع المعلومات متوفرة على الإنترنت، لذا يجب على المستثمرين توخي الحذر الشديد بشأن كل ما هو شهادة وبالتالي يمكنهم التحقق من مراجع الشركات المصنعة.

السيد حمزة، ما هي تحديات التوزيع في المنطقة ؟

هناك عدد قليل جدًا من منتجات الطاقة الشمسية التي تدوم 25 عامًا، على سبيل المثال ، يستمر العاكس حوالي عشر سنوات، ويمكن أن يستمر قاطع الدائرة لمدة 5 سنوات ، لكن الألواح الشمسية هي منتج خاص جدًا بعمر 25 عامًا. تحديات التوزيع هي المعايير التي يمكن العثور عليها في الأسواق الأفريقية لأنهم اليوم يواصلون مطالبتنا بألواح متعددة البلورات بقدرة 150 وات أو 250 وات.

التحدي الكبير هو البدء في تثقيف السوق للتحول إلى التقنيات الجديدة. من قبل، كان لدينا فقط مرجعين 180 واط و 280واط و  اليوم سنجد نطاقًا من 400 واط و 450 واط و 500 واط و 600 واط. يصبح اختيار الألواح أكثر فأكثر تقنيًا اعتمادًا على التطبيق، على سبيل المثال مع الطاقة التي نعمل بها اليوم مع 400 واط و 450 واط ولكن إحدى الصعوبات اليوم هي اختيار المنتجات بشكل صحيح واختيار الألواح المناسبة.

السيد مهدي، كيف تقوم Trina Solar بتمكين وتحفيز موزعيها؟

الموزعون هم شركاء ترينا سولار. نحاول أن نكون على اتصال مباشر معهم لأنها علاقة يربح فيها الجميع. يحتاج الموزعون إلى شخص يدعمهم في تعليم السوق ويحتاجوننا لمواكبة التقنيات الجديدة. وكشركة مصنعة، من خلال الموزعين، يمكننا استهداف عمال التركيب. لذلك، من الضروري تقديم الدعم المستمر والتكيف المستمر للمنتجات لتلبية احتياجات العملاء النهائيين.

ثم هناك ضمان مهم للغاية، يجب أن تستمر اللوح لمدة 25 عامًا كحد أدنى، ويجب تثبيتها وفقًا لقواعد الفن حتى يتم تغطية اللوح بالضمان. لذا فهو حقًا نظام  كامل يتعين عليك وضعه في مكانه وعليك العمل جنبًا إلى جنب مع الموزعين لأن صناعة الطاقة الشمسية بأكملها تعتمد على ثقة العملاء.

إذا كانت لدينا منشآت تدوم عامين فقط، فهذا يعكس صورة سيئة لمصنع يفقد سلطته وسيفقد الموردون عملائهم. لذلك يجب علينا تثقيفهم حول اتجاهات السوق، وفي ترينا سولار، نحاول العمل مع شركائنا لإنشاء نظام بيئي ملائم لتطوير الطاقة الشمسية.

السيد حمزة، هل تتوفر لديكم ألواح ترينا سولار في المخزن وكيف يمكن للعملاء الاتصال بك؟

اليوم مع ترينا سولار قمنا بتخزين الألواح 400 واط و 450 واط حتى يتمكن العملاء اليوم من شراء لوحات Vertex S التي تعد أفضل المراجع مبيعًا من ترينا سولار.

للاتصال بنا، ليس هناك ما هو أسهل من ذلك، سواء عبر موقع Cleanergy Maroc أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي Facebook ،LinkedIn و Instagram لشركتنا.

السيد مهدي، وماذا عن البلدان الأخرى في المنطقة؟ كيف يمكن للعملاء الاتصال بك؟

بالنسبة للبلدان الأخرى في المنطقة، يمكنهم الاتصال بي على موقع ترينا سولار وهو موقع جيد جدًا وسهل الاستخدام للغاية. يمكنهم ترك رسالة ستتم إعادة توجيهها تلقائيًا إلي. ثم يمكنهم أيضًا الاتصال بـ Cleanergy ويمكن لزميلي حمزة توجيههم إلى أفضل المستشارين أو الحل الأفضل. أنا شخصياً متاح على LinkedIn ، لذا إذا كان هناك شخص ما يتطلع إلى الوصول إلي ، فما عليك سوى إرسال رسالة إلي ويمكنني الرد عن طيب خاطر.

نهاية المقابلة.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

سناء ابراهيم

سناء إبراهيم مهندسة كهرباء إختصاص إلكتروتقني. مهتمة بالطاقات المتجددة و التنمية المستدامة في العالم العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: جميع الحقوق محفوظة لسولارابيك

هل تود أن تبقى متطلعاً على أحدث أخبار ونشاطات الطاقة المتجددة في المنطقة العربية؟