بعد المحطات العائمة على البحيرات: هولندا تدشن أول محطة طاقة شمسية بحرية Off-shore

سولارابيك – هولندا – 12 ديسمبر 2019: أنهت مجموعة «محيطات من الطاقة Oceans of Energy»، وهي شركة منبثقة عن جامعة «ديلفت Delft» الهولندية للتكنولوجيا، تركيب القسم الأول من محطة طاقة شمسية بحرية عائمة في بحر الشمال قبالة السواحل الهولندية بقدرة توليدية 8.5 كيلوواط.

وتعمل هذه المجموعة على تطوير وتنفيذ المشروع بالتعاون مع الاتحاد المحلي في بحر الشمال ويتضمن هذا الاتحاد:

1- المركز الهولندي لأبحاث الطاقة «Energy Research Center of the Netherlands – ECN».

2- منظمة العلوم التطبيقية الهولندية «The Netherlands Organization for Applied Scientific – TNO».

3- معهد الأبحاث البحرية الهولندي «The Maritime Research Institute Netherlands – MARIN».

4- شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة.

وقد صرحت مجموعة محطات من الطاقة بأن قسماً من المحطة بسعة 8.5 كيلوواط بدء بالعمل من نهاية شهر نوفمبر وقد صمد هذا القسم في وجه العاصفة الأولى منذ ذلك الحين. ويتوقع بأن تتوسع المحطة بشكل سريع إلى 50 كيلوواط وستليها مرحلة اختبار ستستمر لمدة عام وبعدها سيتم توسيع المشروع لتصبح قدرته 1 ميجاواط، وفي مرحلة لاحقة 100 ميجاواط.

تكامل الطاقة الشمسية الكهروضوئية مع طاقة الرياح Off-shore

تعمل وكالة المشاريع الهولندية «Netherlands Enterprise Agency – ROV» الحكومية على دعم هذا المشروع مالياً، وسوف تقوم باختبار قابلية تطور مشروع محطة الطاقة الشمسية البحرية ونموه مع دمجه بطاقة الرياح.

وصرحت الوكالة بأنه يمكن استغلال المساحة المتوفرة في البحر لتنصيب عنفات لتوليد الطاقة من طاقة الرياح وأن تكون منصات الألواح الشمسية عائمة بين العنفات الريحية، ومن أهم الميزات التي تقدمها عملية الدمج بين طاقة الرياح والطاقة الشمسية في المحطات العائمة أنه يمكن توليد كمية طاقة أكبر بـ 5 مرات من الطاقة التي يمكن توليدها من نفس المساحة في البحر، بالإضافة إلى أن عملية الدمج بين الطاقتين ستؤمن عملية توليد أكثر استقراراً واستمرارية حيث تكون الرياح أقوى في فصل الشتاء بينما الإشعاع الشمسي أقوى في الصيف.

قد ينتهي بنا الأمر بنتيجةٍ أن الطاقة الكهربائية من المنصات الشمسية العائمة أرخص من الطاقة الناتجة من منصات طاقة الرياح العائمة وذلك عندما تنتهي عملية التطوير، ويمكن للمنصات الشمسية العائمة أن تساعد هولندا في تغطية 50% من احتياجها للطاقة، وذلك بتركيب المنصات الشمسية العائمة بالقرب من منصات عنفات الرياح الموجودة أو أماكن العنفات المخطط بناءها مستقبلاً.

الارد فان هوكين، المدير التنفيذي لمحيطات من الطاقة

أكد الاتحاد الهولندي على أن محطة الطاقة الشمسية البحرية هذه لن تؤثر على الحياة البحرية والبيئة كما أن الألواح المستخدمة في العملية هي من إنتاج المركز الهولندي لأبحاث الطاقة ECN ويدعي الاتحاد بأن هذه الألواح تتميز بارتفاع مردود الحقل بنسبة 15% بالمقارنة مع الألواح التقليدية.

رأي سولارابيك في محطة الطاقة الشمسية البحرية

وبالرغم من أن هولندا كانت هي السباقة لتنفيذ وتشغيل مشروع المنصة البحرية للطاقة الشمسية ولكن العديد من الدول بدأت بالتحضير والدراسة لمشاريع مشابهة على أن تبدأ التنفيذ في أقرب وقت ممكن، ويتوقع أن نشاهد العديد من المنصات البحرية العائمة للطاقة الشمسية بعد تطور الأبحاث والدراسات المتعلقة بالموضوع.

ولم تنشر شركة Oceans of Energy أي معلومات عن الألواح الكهروضوئية المستخدمة وما إذا تم تعديلها لملائمة الظروف المناخية البحرية والترسبات الملحية وضياعات الطاقة الممكنة بسبب ناقلية الماء وتحمل بنية الألواح للضغط بسبب الأمواج والعواصف.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوما مشمساً!

المصدر: Oceans of Energy

Image Credits: Oceans of Energy

حنا ندروس

مهندس طاقة كهربائية محرر في القسم التعليمي وأخبار الطاقة المتجددة ومهتم بأبحاث الطاقة المتجددة بشكل عام والطاقة الشمسية بشكل خاص.

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.