شركتا “طاقة” و”حديد الإمارات” يقومان بأول مبادرة لتصنيع الحديد الأخضر بالاعتماد على الهيدروجين الأخضر في الشرق الأوسط

سولارابيك – أبوظبي ، الإمارات 04 أغسطس 2021: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» عن توقيعها مذكرة تفاهم مع شركة « حديد الإمارات» لتطوير مشروع ضخم لاستخدام الهيدروجين الأخضر في صناعة الحديد الأخضر، وذلك للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. مما سيمكّن من استخدام الهيدروجين في تصنيع الحديد الأخضر وخفض الانبعاثات الكربونية، مع إنشاء عملية تصنيع مستدامة ونظيفة.

تفاصيل مذكرة التفاهم

بموجب مذكرة التفاهم التي وقعها كلٌ من جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة «طاقة» و الرئيس التنفيذي لشركة «حديد الإمارات» المهندس سعيد غمران الرميثي، ستبحث «طاقة» و«حديد الإمارات» استخدام الهيدروجين الأخضر لتحسين مستويات إنتاج الحديد النظيف. وذكرت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة في تقرير نشر عبر موقعها الإلكتروني، أن مذكرة التفاهم وضعت الإطار المناسب لتوسيع تصميم المشروع بحيث يلبي النمو المتوقع في الطلب العالمي على الحديد منخفض الكربون، وهو أحد الحلول المبتكرة لخفض الانبعاثات الكربونية في قطاعات الصناعة والإنشاءات والنقل وغيرها.

إنتاج الحديد النظيف

وفقا لجمعية الصلب العالمية «World Steel Association» يعدّ الحديد الصلب مسؤولا عن 7% إلى 9%من جميع الانبعاثات المباشرة من الوقود الأحفوري، حيث إن كل طن يتم إنتاجه يؤدي إلى انبعاث 1.83 طن من ثاني أوكسيد الكربون في المتوسط. يحتاج صانعو الحديد الصلب إلى طريقة لإخراج ذرات الكربون من خام الحديد ويمكن للهيدروجين الأخضر أن يلعب دورا هاما في هذه العملية كعامل تنقية ومصدر حرارة عالية جدًا لتشغيل كافة العمليات الصناعية الخاصة بالحديد.

يتم استخدام طاقة كهربائية مولدة عن طريق ألواح شمسية لإنتاج غاز الهيدروجين بواسطة أجهزة متطورة لتحليل المياه وبدلاً من تصدير الغاز، فيمكن استخدامه فى تصنيع الحديد، وبالتالي مراعاة قرارات مؤتمر باريس للحد من الانبعاثات الكربونية.

مصادر الطاقة النظيفة

شركتا «طاقة» و«حديد الإمارات»  من أبرز الشركات التي تعمل من أجل توفير مصادر الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط، فحديد الإمارات هي أحد الأعضاء البارزين في برنامج العمل المناخي التابع للاتحاد العالمي للصلب، وهي أول شركة مصنعة للحديد و الصلب على مستوى المنطقة وواحدة من 50 شركة على مستوى العالم يتم اعتمادها وفق معايير نظام الريادة في الطاقة والتصميم البيئي «LEED»، كما تتوافق منتجات الشركة مع معايير ومتطلبات تقييم الأبنية الخضراء محلياً وعالمياً.

كذلك، كانت “طاقة” قد أبرمت مؤخراً مذكرة تفاهم مع ”موانئ أبوظبي” لإنشاء منشأة صناعية لإنتاج وتصدير الأمونيا الخضراء، وسيتم تزويد محطة إنتاج الهيدروجين، الذي تنتجه آلة تحليل كهربائي، بالكهرباء المُنتجة من الطاقة الشمسية بقدرة 2 جيجاواط. مما يسهم في تلبية الطلب الإقليمي والعالمي المتنامي لمصادر الطاقة النظيفة.

الهيدروجين الأخضر: تكنولوجيا واعدة و لكن غير منتشرة

في حين أن جميع الشركات المعنية واثقة من أن تكنولوجيا الهيدروجين الأخضر ستنجح، لا تزال هناك علامات استفهام حول ما إذا كان الهيدروجين يمكن أن يكون مربحًا على الإطلاق. إن التحركات التي اتخذتها عدة دول لزيادة تكلفة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون يمكن أن تميل اقتصاديات السوق بشكل أكبر لصالح الهيدروجين الأخضر. و من المتوقع أن تنخفض تكاليف الهيدروجين الأخضر مع زيادة كفاءة تقنية التحليل الكهربائي وزيادة الإنتاج. و يمكن أن يصبح  اقتصاديًا أكثر في ثلاثينات القرن الحالي. و بفضل هذه المبادرات، سيلعب  الهيدروجين الأخضر دورًا مركزيًا في إعادة تشكيل القاعدة الصناعية في منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا.

تعليقات المسؤولين

تواصل “طاقة” جهودها الرامية لأن تصبح شركة مرافق رائدة منخفضة الكربون. وسنعتمد في شراكتنا هذه مع “حديد الإمارات”، على خبراتنا في مجال خفض التكلفة الإجمالية للإنتاج وتقليل الانبعاثات الكربونية.
إنّ إيجاد حلول مجدية تجارياً يمكن تطبيقها في القطاع الصناعي مثل هذا المشروع، هو السبيل للكشف عن إمكانات الهيدروجين الأخضر كمصدر ناشئ للطاقة النظيفة.
و”طاقة” تتمتع بموقع متميز على مستوى المنطقة بفضل خبراتها الرائدة عالمياً في مجال توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وتحلية المياه، مما يتيح لنا إطلاق العنان للفرص التي تعود بالنفع على مساهمينا.

جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة «طاقة»

نفخر بشراكتنا مع مجموعة “طاقة” في تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي نكتب من خلاله فصلًا جديدًا في مسيرتنا نحو دمج الاستدامة والابتكار الصناعي في صميم أنشطتنا الفنية والتشغيلية.
ويعد إنتاج الحديد الأخضر عبر عملية تصنيع مستدامة ونظيفة تعتمد على الهيدروجين الأخضر خطوة داعمة لجهود “حديد الإمارات” في الحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية. ويأتي هذا المشروع إضافة إلى سجل الشركة الحافل بالإنجازات المستدامة، مثل مشروع التقاط انبعاثات الكربون بالشراكة مع منشأة الريادة لالتقاط الكربون.

المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لحديد الإمارات

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

المصدر: شركة طاقة

سناء ابراهيم

سناء إبراهيم مهندسة كهرباء إختصاص إلكتروتقني. مهتمة بالطاقات المتجددة و التنمية المستدامة في العالم العربي

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments