الإمارات: شركات “مصدر” و”بريتش بيتروليوم” و”أدنوك” توقع اتفاقية لتعزيز التعاون لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة بشكل عام والهيدروجين بشكل خاص

سولارابيك – أبو ظبي، الإمارات 19 أيلول 2021: أعلنت شركة بترول أبو ظبي الوطنية «ADNOC» وشركة «بريتيش بتروليوم – BP» وشركة «مصدر – MASDAR» عن توقيع اتفاقيات إطار عمل استراتيجي بهدف تعزيز الشراكة الثنائية طويلة الأمد بين دولتي الإمارات العربية المتحدة و المملكة المتحدة. تشمل الاتفاقيات مجالات النمو الاقتصادي المستدام و الطاقة المتجددة ومكافحة آثار تغير المناخ وكفاءة الطاقة وكذلك تطوير مراكز لإنتاج الهيدروجين النظيف في الدولتين في مقياس لا يقل عن 2 جيجاواط.

شراكة استراتيجية بين الإمارات والمملكة المتحدة

جاء توقيع الاتفاقيات الإطارية على هامش زيارة صاحب السمو الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» ولي عهد أبو ظبي إلى المملكة المتحدة. وقد تم توقيع الاتفاقيات من قبل معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات العربية المتحدة والعضو المنتدب لشركة «أدنوك» والرئيس التنفيذي للمجموعة ورئيس مجلس إدارة شركة «مصدر» وبرنارد لوني الرئيس التنفيذي لشركة «بريتيش بتروليوم».

شراكة أدنوك وبريتيش بتروليوم ومصدر لإنتاج الهيدروجين النظيف

• إنتاج الهيدروجين النظيف

يعتبر الهيدروجين وقوداً نظيفاً صالحاً للاستخدام من الناحية البيئية، ويمكن اعتماده كبديل عن الوقود الأحفوري، لذلك حظي الهيدروجين الأخضر مؤخراً باهتمام كبير بين العديد من الشركات عالمياً وكان جزءاً أساسياًضمن اتفاقيات الشراكة بين «أدنوك» و«بريتيش بتروليوم» و«مصدر».

إذ تسعى هذه الشركات الرائدة إلى التعاون في تطوير مركز للإنتاج الهيدروجين النظيف في البلدين بطاقة إنتاج أولية تبلغ 1 جيجاواط في الإمارات و1 جيجاواط في المملكة المتحدة. وستساعد هذه الالتزامات في ضمان ريادة البلدين في اقتصاد الهيدروجين النظيف على المستوى الإقليمي ودعم المناخ.

• صناعة الطاقة الهيدروجينية في المملكة المتحدة والامارات

ومن المعلوم أنّ المملكة المتحدة تملك أجندة عمل طموحة في صناعة الطاقة الهيدروجينية، إذ أعلنت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية «BEIS» في 17 أغسطس الماضي استراتيجية المملكة المتحدة للهيدروجين الذي تضمن التزامها بتحقيق 5 جيجاواط من الهيدروجين منخفض الكربون بحلول عام 2030.

أما الامارات فهي تعتبر مستثمر رئيسي في مشاريع طاقة الرياح البحرية في المملكة المتحدة. ومن جانب آخر، يعتبر الهيدروجين صناعة ديناميكية في دولة الإمارات العربية المتحدة. فرغم أنّه لا توجد حالياً استراتيجية هيدروجين منشورة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن توجد استراتيجية طاقة عظيمة لسنة 2050، هدفها الوصول لأن تكون 44% من الطاقة المستهلكة في دولة الإمارات العربية المتحدة من مصادر متجددة بحلول عام 2050، مما يقلل البصمة الكربونية لتوليد الطاقة بنسبة 70%، وبناء منشآت الهيدروجين الخضراء التي تشهدها الإمارات تأتي للمساعدة في تحقيق هذه الأهداف.

التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون

كجزء من الاتفاقيات، ستعمل «أدنوك» وشركة «بريتيش بتروليوم»، على تحديد مجالات الشراكة المحتملة في مجالات احتجاز الكربون وتخزينه تحت الأرض ومنصات الكشف عن الميثان الأفضل في فئتها. علاوة على ذلك، سوف تستكشف «مصدر» و «بريتيش بتروليوم» معاً فرص تطوير وبناء وتشغيل حلول الطاقة والتنقل المستدامة في المراكز السكانية الحضرية.

تم بناء منشآت التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون «CCUS» بنجاح على نطاق تجاري وهي منشأة «Teesside» في المملكة المتحدة و «Al Reyadah» في الإمارات العربية المتحدة. واستنادا إلى الاتفاقية الإطارية، يتطلع الشريكان إلى توسيع قيادتهما المشتركة في تكنولوجيا «CCUS» لاستكشاف الفرص التجريبية لمزيد من احتجاز الكربون على نطاق صناعي داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.

في حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة حافظت منذ فترة طويلة على سياسة الاستثمار في حلول مناخية ذات رصيد صافي صفري، فإن التعاون المحتمل للشركاء في تقنيات الكشف عن غاز الميثان الجديدة سيساعد على زيادة تأثير استراتيجيات إزالة الكربون في كلا البلدين.

تطوير القدرات الرقمية

من أبرز أهداف الاتفاقيات تنمية وبناء القدرات الرقمية عن بُعد ونشرها لتحويل إدارة أداء الشركتين والدعم التشغيلي خاصة في مجال كفاءة الطاقة. وستدعم مبادرة مركز القرار الذكي المشتركة بين أدنوك وشركة بريتيش بتروليوم التطوير المحتمل للقدرات الرقمية المتعلقة باستخدام البرمجيات والتطبيقات الإلكترونية في هذا المجال.

كما ستستكشف «مصدر» و «بريتيش بتروليوم» أيضًا الفرص المحتملة لتطوير وبناء وتشغيل خدمات الطاقة والتنقل في المساحات الحضرية على المستوى الدولي، بما في ذلك كفاءة الطاقة وتوليد الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة.

تؤكد هذه الاتفاقيات على ريادة الشركاء في الحلول القائمة على التكنولوجيا لتحدي المناخ العالمي بالإضافة إلى الالتزام المشترك للبلدين بدفع فرص اقتصادية جديدة على الصعيدين المحلي والخارجي.

تعليقات المسؤولين

تتمتع المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة بعقود من العلاقات الاقتصادية القوية، وستعمل الاتفاقيات الموقعة بين أدنوك ومصدر وشركة بريتيش بتروليوم على تعميق العلاقة الاستراتيجية بين بلدينا. نحن نتطلع إلى البناء على هذا الإرث لتعزيز طموحات كلا البلدين لتوليد النمو الاقتصادي من خلال مبادرات منخفضة الكربون.
ستساهم هذه المبادرات بشكل مباشر في "مبادئ الخمسين" ، المخطط الاقتصادي للنمو المستدام الذي أعلنت عنه قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا

الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات

لدى حكومتي المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة خطط جريئة لإزالة الكربون. المملكة المتحدة موطننا وقد عملنا في الإمارات العربية المتحدة منذ ما يقرب من قرن. من خلال الشراكة مع القادة أصحاب الرؤية في أدنوك ومصدر ، نرى فرصًا تجارية ضخمة لتوليد الطاقة النظيفة التي يريدها العالم ويحتاجها - وفي نفس الوقت تنشيط الاقتصادات المحلية وخلق وظائف المستقبل

برنارد لوني ، الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

المصدر: ADNOC

سناء ابراهيم

سناء إبراهيم مهندسة كهرباء إختصاص إلكتروتقني. مهتمة بالطاقات المتجددة و التنمية المستدامة في العالم العربي

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments