السعودية: توقيع عقود ترسية مشروع الربط الكهربائي بين الشبكة الكهربائية السعودية والمصرية باستطاعة 300 ميجاواط

سولارابيك – السعودية – 05 أكتوبر 2021: أعلنت «الشركة السعودية للكهرباء» عن توقيعها مع «شركة نقل الكهرباء المصرية» عقود ترسية مشروع الربط الكهربائي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، بتقنية التيار المستمر عالي الجهد «HVDC» باستطاعة 300 ميجاواط  وجهد 500 كيلو فولط.

مراسم توقيع الاتفاقية

تم توقيع الاتفاقية بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة، ومعالي الدكتور محمد شاكر المرقبي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في جمهورية مصر العربية.

وقد وقع عقود الترسية من الجانب السعودي، المهندس خالد بن حمد القنون، الرئيس التنفيذي المكلف للشركة السعودية للكهرباء، ومن الجانب المصري، المهندسة صباح محمد مشالي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية لنقل الكهرباء.

تفاصيل العقد

شملت العقود التي وقعت في وقت متزامن بين الرياض والقاهرة عقوداً مع ثلاثة تحالفات لشركات عالمية ومحلية، لتنفيذ مشروع الربط الذي تبلغ استطاعته 300 ميجاواط بتقنية التيار المستمر عالي الجهد «HVDC» وبجهد 500 كيلوفولط.

ينص العقد على إنشاء ثلاث محطات تحويل جهد عالي، محطة شرق المدينة ومحطة تبوك بالمملكة، ومحطة بدر شرق القاهرة، يربط بينها خطوط نقل هوائية تصل أطوالها نحو 1350 كم، وكابلات بحرية في خليج العقبة بطول 22 كم، بتكلفة إجمالية للمشروع بلغت 1.8 مليار دولار.

فوائد المشروع المشتركة

سيحقق المشروع عدداً من الفوائد المشتركة للبلدين، منها تعزيز موثوقية الشبكات الكهربائية الوطنية، ودعم استقرارها، والاستفادة المثلى من قدرات التوليد المتاحة فيها، ومن فروقات التوقيت في ذروة أحمالها الكهربائية، وتمكين البلدين من تحقيق الأهداف الطموحة لدخول مصادر الطاقة المتجددة ضمن المزيج الأمثل لإنتاج الكهرباء.

بالإضافة لتفعيل التبادل التجاري للطاقة الكهربائية، وإتاحة المجال أمام استخدام خط الألياف الضوئية المصاحب لخط الربط الكهربائي في تعزيز شبكات الاتصالات ونقل المعلومات بين البلدين والدول العربية والدول المجاورة لها، مما سيزيد المردود الاقتصادي للمشروع.

تعليقات المسؤولين

إن الوصول إلى هذه المرحلة المهمة من هذا المشروع، هو تتويج لتوجيهات قيادتي البلدين الشقيقين، ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي – حفظهما الله – التي تنص على تعزيز الروابط الأخوية المتينة التي تجمعهما، وترسيخ العلاقات العريقة والمتميزة بينهما، وتحقيق تطلعات الشعبين الشقيقين، وتنفيذاً لمذكرة التفاهم في مجال الربط الكهربائي بين البلدين التي وقعت بحضور خادم الحرمين الشريفين، وفخامة الرئيس، يحفظهما الله، ضمن حزمة من الاتفاقيات الاقتصادية والتنموية والسياسية بين البلدين.

الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة

إن المشروع يأتي تتويجًا لعمق العلاقات المصرية - السعودية عبر التاريخ، ويؤكد على توجيهات قيادتي البلدين، ويؤكد ريادة البلدين في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لبلدان الوطن العربي أجمع، باعتبار الربط بينهما سيكون نواة لربط عربي مشترك، بالإضافة إلى أنه يأتي مكملاً وداعماً لرؤيتي كلا البلدين. وإن هذا المشروع يمثل ارتباطاً قويّاً بين أكبر شبكتين كهربائيتين في المنطقة، وسينعكس على استقرار وزيادة اعتمادية التغذية الكهربائية بين البلدين، بالإضافة إلى حجم المردود الاقتصادي والتنموي لتبادل كمية تصل إلى 3000 ميجاواط من الكهرباء.

الدكتور محمد شاكر المرقبي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

هدلة زرزور

أكمل حالياَ ماجستير في الطاقات المتجددة الكهربائية جامعة دمشق. مهتمة بالطاقات المتجددة والتنمية المستدامة.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments