fbpx

مصر: ائتلاف مكون من شركة مصدر وشركة حسن علام للمرافق يوقع مذكرتي تفاهم لتطوير محطات الهيدروجين الأخضر بقدرة تبلغ 4 جيجاواط

 مصر: ائتلاف مكون من شركة مصدر وشركة حسن علام للمرافق يوقع مذكرتي تفاهم لتطوير محطات الهيدروجين الأخضر بقدرة تبلغ 4 جيجاواط

سولارابيك – القاهرة، مصر – 24 أبريل 2022: أعلنت شركة «مصدر – MASDAR» عن تشكيلها ائتلافاً استراتيجياً مع شركة «حسن علام للمرافق»، و توقيع مذكرتي تفاهم مع الجهات المصرية المعنية من أجل تطوير محطات لإنتاج الهيدروجين الأخضر بقدرة إنتاجية تبلغ 4 جيجاواط في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وعلى ساحل البحر الأبيض المتوسط.

أطراف الاتفاقيات

جرى توقيع مذكرتي التفاهم بحضور معالي الدكتور مصطفى كمال مدبولي، رئيس مجلس الوزراء في جمهورية مصر العربية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي ورئيس  مجلس إدارة «مصدر»، ومعالي الدكتور محمد شاكر المرقبي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في جهورية مصر العربية، ومعالي الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي.

 بالإضافة إلى ممثلين للأطراف الأخرى الموقعة، حيث حضر توقيع الاتفاقيات كل من محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، وعمرو علام وحسن علام، الرئيسان التنفيذيان المشاركان لشركة «حسن علام القابضة» والتي تمت مع الجهات المصرية المعنية، من ضمنها «هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة»، و«الشركة المصرية لنقل الكهرباء»، و«صندوق مصر السيادي»، و«الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس».

تفاصيل مذكرتي التفاهم

يطمح الائتلاف الاستراتيجي لتطوير محطات لإنتاج الهيدروجين الأخضر في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وعلى ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتم الاتفاق على تطوير هذه المحطات على مراحل مختلفة تمتد حتى عام 2030، لإنتاج ما يصل إلى 480 ألف طن من الهيدروجين الأخضر سنوياً، من خلال محللات كهربائية بقدرة 4 جيجاواط.

وستسعى الشركتان خلال المرحلة الأولى من المشروع إلى إنشاء محطة لإنتاج الهيدروجين الأخضر على أن تدخل حيز التنفيذ في عام 2026، حيث ستنتج المحطة 100 ألف طن من الميثانول الأخضر سنوياً لتموين سفن النقل البحري في قناة السويس. وسيتم زيادة محطات تصنيع المحللات الكهربائية لتصل إلى القدرة الكاملة بحلول عام 2030 لإنتاج 2.3 مليون طن من الأمونيا الخضراء المعدة للتصدير إلى جانب تزويد الصناعات المحلية بالهيدروجين الأخضر.

الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات ومصر

ستساهم هذه الاتفاقيات في توطيد الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات ومصر في مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة والهيدروجين الأخضر، حيث تأتي الاتفاقيات انسجاماً مع رؤية مصر 2030 واستراتيجيتها للتنمية المستدامة، وتتماشى مع أجندة خفض الانبعاثات الكربونية، خصوصاً في ضوء تحضير البلدين لاستضافة مؤتمري «كوب 27» و«كوب 28».

وأشار السيد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر» أن هذه الاتفاقيات تمثل خطوة متقدمة في إطار تطوير قطاع اقتصاد الهيدروجين الأخضر لكل من دولة الإمارات وجمهورية مصر، وستلعب أيضاً دوراً مهماً ضمن جهود الدولتين لتحقيق الحياد الكربوني. ولا شك بأن تعاوننا مع شركاء استراتيجيين كشركة «حسن علام للمرافق» سيساهم في تحقيق سوق الهيدروجين الأخضر لكامل إمكاناته وتعزيز عملية التحول العالمي للطاقة خلال السنوات القادمة.

تعليقات المسؤولين

من خلال رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، نسعى دائماً إلى تعزيز العلاقات والروابط الأخوية مع جمهورية مصر العربية الشقيقة. ويسرنا إبرام هذه الاتفاقيات التي تصب في هذا الاتجاه والتي تركز على استكشاف فرص إنتاج الهيدروجين الأخضر.تعتبر دولة الإمارات من الدول السبّاقة عالمياً في بناء القدرات للاستفادة من إمكانات الهيدروجين الأخضر، وسنعمل من خلال شركة «مصدر» على تسخير خبراتنا في هذا المجال لدعم تطوير هذا المشروع الطموح، حيث نتطلع إلى العمل مع شركائنا في جمهورية مصر العربية الشقيقة لتعزيز قدراتنا على توفير حلول خالية من الكربون وذات جدوى تجارية في قطاع الطاقة. وفي ضوء استعداد البلدين لاستضافة الدورتين المقبلتين من مؤتمر الأطراف (كوب 27 و28)، فإننا نتطلع إلى التعاون مع شركائنا لإحراز تقدم ملموس في مجال تحول الطاقة الذي من شأنه أن يعود بفوائد كبيرة على كل من النمو الاقتصادي والعمل المناخي.

الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، رئيس مجلس إدارة «مصدر»

أن توقيع اليوم هو الخامس من نوعه لمشروعات إنتاج الوقود الأخضر داخل السخنة، وذلك لما تمتلكه المنطقة من مقومات وموقع مميز وموانئ محورية مطلة على البحرين الأحمر والمتوسط، تؤهلها لأن تكون مركزاً إقليمياً لأغراض تموين السفن، حيث تقوم جميع الشركات المتقدمة بإجراء دراسات الجدوى للمشروعات تفصيلياً؛ لتوقيع العقود الفعلية والإعلان عنها بالتزامن مع انعقاد قمة المناخ في نوفمبر المقبل، مشيراً إلى تطلع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لأن تصبح مركزاً يضم جميع الشركات العالمية العاملة بالمجال في منطقة واحدة لإمدادها بكافة الحوافز والخدمات التي تؤهلها لإنتاج الهيدروجين الأخضر، اعتباراً من عام ٢٠٢٤.

المهندس يحيي زكي، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس

نتوسع من خلال هذا المشروع في مشروعات الهيدروجين الأخضر في مصر، مما يقربنا أكثر من هدفنا لتطوير مشروعات رائدة في مجال الطاقة الخضراء كما هو مخطط تحت مظلة التعاون المشترك بين وزارة الكهرباء، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وصندوق مصر السيادي. نحن سعداء بالشراكة مع شركة حسن علام ومصدر، حيث تعكس جهودنا المشتركة التزامنا بخلق قيمة مضافة من خلال المشروعات المبتكرة المستدامة. مثل تلك المشاركات مع مطورين عالميين متخصصون في هذا المجال، سنتمكن من تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة الخضراء.

السيد أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي

لقد سعينا منذ دخولنا في قطاع الطاقة الخضراء والبنية التحتية المستدامة والذي يشمل توليد الطاقة الشمسية وتوليد الطاقة من الرياح، إلى المساهمة في بناء مستقبل مستدام. وإننا نتطلع من خلال هذه الشراكة التي تجمعنا مع شركة «مصدر» إلى توظيف أحدث التقنيات للاستفادة من وفرة مصادر الطاقة الخضراء في مصر.

 عمرو علام، الرئيس التنفيذي لشركة حسن علام القابضة

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

المصدر: MASDAR 

Image Source: MASDAR 

نبال النزال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: جميع الحقوق محفوظة لسولارابيك

هل تود أن تبقى متطلعاً على أحدث أخبار ونشاطات الطاقة المتجددة في المنطقة العربية؟