fbpx

لونجي تسجل رقماً قياسياً عالمياً جديداً في كفاءة خلايا السيلكون الشمسية بنسبة 26.81%

 لونجي تسجل رقماً قياسياً عالمياً جديداً في كفاءة خلايا السيلكون الشمسية بنسبة 26.81%

أعلنت شركة LONGi Solar يوم التاسع عشر من نوفمبر لعام 2022، أن الشركة قد حققت كفاءةً جديدة برقمٍ قياسي عالميٍ جديد لخلاياها المصنوعة من السيليكون. فوفقاً لأحدث تقرير اعتمادٍ صادرٍ عن معهد أبحاث الطاقة الشمسية في هاملن، ألمانيا، تم تسجيل رقم قياسي عالمي جديد من LONGI في كفاءة الخلايا الشمسية ذات الوصلة غير المتجانسة (HJT)، والمصنوعة من السيليكون، واصلةً نسبة 26.81%.

خلال الحفل، أعلن البروفيسور مارتن جرين من جامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا، والمعروف باسم “أبو الطاقة الكهروضوئية – Father of photovoltaics”، أن نسبة 26.81% تعد حالياً -وحتى الآن- على سجل كفاءة لخلايا السيليكون الشمسية في العالم. وأضاف عبر الفيديو قائلاً: “سيتم تضمين هذا الإنجاز المتميز في الإصدار التالي من جداول الكفاءة التي نشرت خلال التقدم في الخلايا الكهروضوئية.”. وهذا هو أحدث رقمٍ قياسيٍ عالمي منذ أن وصلت شركةٌ يابانية لنسبة كفاءة 26.7% في عام 2017. وهذه هي المرة الأولى في تاريخ صناعة الخلايا الكهروضوئية التي تسجل فيها شركة صينية لتكنولوجيا الطاقة الشمسية الرقم القياسي العالمي لكفاءة خلايا السيليكون الشمسية.

كما قال لي زينجو، مؤسس ورئيس شركة LONGI: “تحسين الكفاءة وتقليل التكلفة المستوية للطاقة (LCOE) هو الموضوع الأبدي لتنمية صناعة الطاقة الكهروضوئية. تعد كفاءة الخلايا الشمسية منارةً للابتكار التكنولوجي الكهروضوئي. ويتطلب كل تحسنٍ بنسبة 0.01% في كفاءة تحويل الخلايا الشمسية جهوداً هائلة. على وجه الخصوص، تمثل الخلايا الشمسية المصنوعة من السيليكون البلوري ما يقرب من 95% من السوق الكهروضوئية الحالية، وبالتالي فإن الكفاءة النهائية لخلايا السيليكون الشمسية البلورية تظهر أيضاً إمكانات تطوير واتجاه الصناعة الكهروضوئية، والتي لها أهمية كبيرة في الصناعة الكهروضوئية بأكملها.” 

قال الدكتور شو شي شانغ، نائب رئيس معهد LONGi المركزي للبحث والتطوير، إن كسر الرقم القياسي العالمي كان علامةً فارقة في تاريخ صناعة الخلايا الكهروضوئية في الصين، والتي لم تثبت فقط القوة العلمية والتكنولوجية لمؤسسات الصين الكهروضوئية في تصنيع الخلايا الشمسية السيليكونية، ولكن عزز بقوة ثقة الصين وتصميمها على أن تصبح لاعباً رئيسياً في العالم في المزيد من المجالات العلمية والتكنولوجية.

منذ يونيو 2021، حطم فريق البحث والتطوير في LONGi باستمرار الرقم القياسي العالمي لكفاءة تحويل الخلايا الشمسية (HJT)، رافعاً إيّاها من 25.26% إلى 26.81%، محققاً بذلك معجزةَ زيادةٍ بنسبة 1.55% في عام واحد وأربعة أشهر. 

وخلال ما يزيد قليلاً عن شهر، حطمت LONGi رقماً قياسياً عالمياً جديداً لكفاءة تحويل الخلايا الشمسية السيليكونية بنسبة 26.74%، 26.78% و26.81% على التوالي. مما أكد أيضًا عزم LONGi على التركيز باستمرار على الاستثمار في البحث والتطوير وتعزيز التقدم الصناعي. هذه التكنولوجيا المتقدمة والسجل العالمي لرقائق السيليكون كبيرة الحجم هو أيضاً شيءٌ نادرٌ جداً في تاريخ التكنولوجيا الكهروضوئية بأكمله.

تلقى الرقم القياسي العالمي الجديد لشركة LONGi في كفاءة تحويل الخلايا الشمسية السيليكونية اهتماماً من وكالة الطاقة الدولية (IEA)، لجنة تحويل الطاقة (ETC)، مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة (WBCSD). علاوة على الجمعيات الصناعية مثل مجلس الطاقة الذكية (SEC) في أستراليا، و”Renewable” في أفريقيا ورابطة تشيلي للطاقة الشمسية. وكان الرأي العالمي قد اعترف تماماً بنهج وحماس LONGi وشركات الطاقة الشمسية الصينية للتركيز باستمرار على الحدود ودفعها.

حول لونجي

تأسست «لونجي-LONGI» عام 2000. منذ تأسيسها وهي تسعى لأن تكون شركةً رائدةً لتكنولوجيا الطاقة الشمسية في العالم، مع التركيز على خلق القيمة التي يتطلع إليها العملاء في سبيل التحول الكامل للطاقة المتجددة. وفي إطار مهمتها المتمثلة في “تحقيق أفضل ما في الطاقة الشمسية لبناءٍ عالمٍ أخضر” كرّست «لونجي – LONGI» نفسها للابتكار التكنولوجي. فأنشأت 5 قطاعات أعمال تغطي: خلايا وألواح رقائق السيليكون الأحادية، حلول الطاقة الشمسية التجارية والصناعية الموزَّعة وحلول الطاقة الخضراء ومعدات الهيدروجين. شحذت لونجي قدراتها لتوفير الطاقة الخضراء كما تبنّت مؤخراً منتجاتِ وحلولِ الهيدروجين الخضراء لدعمِ التنمية العالمية الخالية من الكربون.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد عن المركبات الكهربائية…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

المصدر: نشرة رسمية من لونجي سولار

التعليقات

نشرة رسمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل تود أن تبقى متطلعاً على أحدث أخبار ونشاطات الطاقة المتجددة في المنطقة العربية؟