إعادة تدوير النفايات الإلكترونية

تشكل النفايات الإلكترونية أكثر من 5% من حجم النفايات الصلبة في جميع أنحاء العالم. غالباً ما تنتهي هذه المنتجات الإلكترونية المهملة – والتي تُعرف عادةً باسم «e-waste» – في مكبات النفايات.

وتظهر التقديرات الحالية أن حوالي %15 إلى %20 فقط من جميع النفايات الإلكترونية يعاد تدويرها في العالم.

وكان متوسط ​​معدل إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في أمريكا أعلى قليلاً، حيث يقترب من 25% ومع ذلك، فإن معظم النفايات الإلكترونية لا تزال تنتهي في مدافن النفايات أو يتم حرقها، ويأتي إهدار الموارد المفيدة وإطلاق المواد الكيميائية السامة والملوثات الأخرى – مثل الرصاص والزئبق والكادميوم – في التربة والمياه الجوفية والجو على حساب البيئة.

يمكن إصلاح بعض الأدوات أو إعادة استخدامها إذا كانت لا تزال تعمل. بحال كانت النفايات الإلكترونية تالفه بشكل كلي، فيجب إعادة تدويرها واستخدام المواد القابلة لإعادة الاستخدام. من الأمثلة على المنتجات الإلكترونية الأكثر شيوعًا التي يمكن تجديدها أو إعادة تدويرها، الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة التلفاز ومشغلات «دي في دي – DVD» وأجهزة الاستريو والطابعات.

يعاد تدوير المواد المفيدة في النفايات الإلكترونية – بما في ذلك المعادن الثمينة مثل الذهب أو النحاس – التي يمكن أن يستخدمها المصنعون لصنع منتجات جديدة. هذا يقلل من الطاقة المطلوبة لتعدين وصقل وتصنيع مواد جديدة ويقلل من التلوث وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

من خلال إعادة تدوير مليون هاتف محمول، يمكن استرداد حوالي 35,000 رطل من النحاس و33 رطل من البلاديوم و 772 رطل من الفضة و 75 رطلاً من الذهب.

وكالة حماية البيئة (EPA)

ولكن ما الذي يحدث للنفايات الإلكترونية بالضبط عندما يتم إعادة تدويرها؟

تصدير المخلفات الإلكترونية

في عام 2016، تم إنتاج ما يقرب من 45 مليون طن من النفايات الإلكترونية على مستوى العالم. وفقًا لتقارير من الأمم المتحدة، تنتج الولايات المتحدة 14 بالمائة (أكثر من 6 ملايين طن) من النفايات الإلكترونية في العالم.

يتم شحن معظم النفايات الإلكترونية المعاد تدويرها إلى الخارج لفصل الأجزاء القابلة للاستخدام واستخراج المعادن لإعادة استخدامها في منتجات جديدة.

في الوقت الحاضر يتم تصدير حوالي 50 إلى 80 في المائة من النفايات الإلكترونية التي يجمعها القائمون بإعادة التدوير.

أفادت الأمم المتحدة أن الصين هي الوجهة الأولى لتصدير النفايات الإلكترونية، مشيرة إلى أن ما يقدر بـ 70 بالمائة من النفايات الإلكترونية في العالم ينتهي بها المطاف في الصين، ويعود ذلك لأنه غالبًا ما يكون من الأرخص الحصول على العمالة اللازمة لتفكيك النفايات الإلكترونية وإذابتها في دول كالصين أو الهند.

مخاطر إعادة تدوير النفايات الإلكترونية

يشكل تداول المواد الخطرة أو السامة مخاطر صحية محتملة كبيرة على العاملين في معالجة النفايات الإلكترونية. على وجه التحديد، وقد تؤدي بعض العمليات مثل تفكيك المكونات والمعالجة الكيميائية والحرق إلى التعرض المباشر للمواد الخطرة واستنشاقها.

ويعد أحد مخاطر إعادة تدوير النفايات الإلكترونية الشائعة هو التعرض للرصاص والمعادن السامة الأخرى. مثال آخر على المواد الخطرة المصادفة في إعادة التدوير الإلكتروني هو الزئبق، الذي يمكن أن يكون سمًا عصبيًا خطيرًا.

وإذا كانت المرافق تفتقر إلى بروتوكولات السلامة الكافية، فهناك دائما خطر تعرض العمال للمواد الخطرة وكذلك للمجتمعات المجاورة. فعلى سبيل المثال، يؤدي حرق الأسلاك والكابلات إلى زيادة تركيز الديوكسينات والتوكسونات –  dioxins — toxins  وهي سموم معروفة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان إذا استنشقها العمال أو السكان القريبون.

الناس الذين يعملون في هذه الوظائف لديهم فرص اقتصادية محدودة للغاية، في بعض الدول النامية، لذلك تعتبر صناعة إعادة التدوير فرصة جيدة للعمل، على الرغم من المخاطر الصحية التي ترافقها.

إن عملية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية إلى حد كبيرعبارة عن فصل البلاستيك عن المعادن والدوائر الداخلية، وتعتبر الكفاءة في فصل المواد أساس عملية إعادة تدوير الإلكترونيات ذات الجدوى الاقتصادية لأنه يجب معالجة تجمع النفايات الإلكترونية بطريقة تفصل بين السلع التي يمكن استخدامها لصنع منتجات جديدة.

ونتيجة لذلك فإن الخطوة الأولى المعتادة في معالجة النفايات الإلكترونية هي تقطيع المنتجات ميكانيكيًا إلى قطع صغيرة.

تختلف عمليات إعادة التدوير المحددة اعتمادًا على المواد التي يتم إعادة تدويرها والتقنيات المستخدمة، ولكن هناك بعض الخطوات الشائعة.

فعلى سبيل المثال في منشأة إعادة التدوير يمكن للعمال فصل الحديد والمواد الصلبة عن تجمع النفايات عن طريق حزام ناقل بمغناطيس علوي قوي يرفع الحديد والمواد الصلبة بحيث يمكن إعداده لإعادة بيعه كصلب معاد تدويره.

تعمل المعالجة الميكانيكية الإضافية على فصل الألمنيوم والنحاس ولوحات الدارات الالكترونية. هذا يترك تجمع النفايات المتبقية في الغالب من البلاستيك. في كثير من الأحيان يتم استخدام تقنية فصل الماء لفصل الزجاج عن البلاستيك. الخطوة الأخيرة هي تحديد واستخراج أي فلز متبقي من المواد البلاستيكية من أجل أي تصفيات إضافية لتجمع المواد. ويتم تحضير المواد المنفصلة للبيع كمواد خام قابلة للاستخدام لإنتاج الإلكترونيات الجديدة أو المنتجات الأخرى.

اقتصاديات إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في أميركا

قدرت «ايبيس ورلد – IBISWorld» العائدات الناتجة عن صناعة إعادة تدوير الإلكترونيات الأمريكية بـ 15 مليار دولار تقريبا في عام 2019. وعلى الرغم من أن كمية النفايات الإلكترونية تنمو بسرعة، إلا أن جودة النفايات الإلكترونية قد تنخفض، فالأجهزة أصبحت أصغر وأصغر، وبالتالي تستخدم عددًا أقل من المعادن الثمينة.

في المقابل، انخفضت قيمة المواد في العديد من الأجهزة الكهربائية بشكل كبير. وقد أدى تراجع الأسعار العالمية المدفوعة للسلع المعاد تدويرها إلى انخفاض هوامش الربح وأضر بإعادة تدوير الإلكترونيات. وهناك عقبة أخرى هي أن العديد من المنتجات الجديدة يتم تصنيعها بطرق تزيد من صعوبة إعادة تدويرها أو إصلاحها أو إعادة استخدامها.

في الوقت الحالي في أميركا هناك 25 ولاية أمريكية لديها قوانين تتطلب إعادة تدوير النفايات الإلكترونية على مستوى الولاية. ووفقًا لتحالف «اليكترونيك تيك باك – Electronics TakeBack»، تعمل عدة ولايات أخرى على تمرير تشريع جديد يؤثر على سياستها الحالية.

ويزعم أن قوانين الولاية الخاصة بإعادة تدوير النفايات الإلكترونية تؤثر على حوالي 65 بالمائة من الأمريكيين ناهيك أن البديل الرئيسي لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية في بعض الولايات – التخلص من النفايات الإلكترونية في مدافن النفايات – محظور تمامًا.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوما مشمساً!

المصدر: earth911

أميرة العمايرة

أميرة العمايرة مهندسة كهرباء، محللة بيانات الطاقة في سولارابيك، مساعدة باحث بالعديد من الأبحاث العلمية، شغوفة في الطاقة الخضراء النظيفة وفي الحفاظ على البيئة.

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.

error: جميع الحقوق محفوظة لسولارابيك