fbpx

الإمارات: دائرة الطاقة تتبنى سياسات مستدامة مبتكرة جديدة لتحقيق رؤية أبو ظبي المتمثلة بمستقبل أكثر استدامة

 الإمارات: دائرة الطاقة تتبنى سياسات مستدامة مبتكرة جديدة لتحقيق رؤية أبو ظبي المتمثلة بمستقبل أكثر استدامة

سولارابيك – أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة – 20 يونيو 2022: أعلنت «دائرة الطاقة – Department of Energy» في إمارة أبو ظبي عن خطتها لتبني سياسات مبتكرة وجديدة بهدف تحقيق رؤية أبو ظبي المتمثلة بمستقبل أكثر استدامة.

جاء الإعلان عبر مقابلة أجرتها وكالة الأنباء الإماراتية «WAM» مع المهندس أحمد الرميثي، وكيل دائرة الطاقة في أبو ظبي، حيث صرّح ومن خلال المقابلة عن خطة «DoE» لتطوير «سياسة أبو ظبي للهيدروجين» خلال هذا العام، إلى جانب تبني سياسات تنظيمية لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة وتحلية المياه والهيدروجين الأخضر وغيرها من المشاريع المستدامة في الإمارة.

الاستراتيجية الإماراتية الوطنية للهيدروجين الأخضر

ووفقاً لتصريحات الرميثي، فإن إمارة أبو ظبي تسعى ومن خلال مواردها إلى تشكيل استراتيجية وطنية متعلقة بالهيدروجين الأخضر، حيث كانت قد أحرزت تقدماً كبيراً في مجال تطوير الهيدروجين، فقامت عام 2020 بتأسيس «ائتلاف أبو ظبي للهيدروجين» مستفيدةً من المزايا التي تتمتع بها أبو ظبي والتي تتمثل بإمكانياتها التمويلية وتوافر السياسات والأطر التنظيمية الجاذبة للاستثمارات الأجنبية، إلى جانب تمتعها ببنية تحتية متطورة وخبرات واسعة في هذا المجال.

السيارات الكهربائية في أبوظبي

فيما يتعلق بالوضع التنظيمي للسيارات الكهربائية في إمارة أبو ظبي، فقد سلط الرميثي الضوء على الجهود التي بذلتها «DoE» مؤخراً في وضع سياسات تنظم البنية التحتية الخاصة بشحن السيارات الكهربائية، والتي من شأنها أيضاً تحديد المعايير المهمة المتعلقة بإنشاء شبكات شحن هذه السيارات في جميع أنحاء الإمارة.

تتضمن هذه السياسات معرفة مبادئ ملكية وتركيب وإدارة معدات شحن السيارات الكهربائية فضلاً عن تحديد متطلبات توفير خدمة الشحن، وذلك لما لقطاع السيارات الكهربائية من دور كبير في تخفيض الانبعاثات الكربونية.

الاستثمارات في مشاريع الطاقة المتجددة

تعد مشاريع الطاقة المتجددة إحدى الركائز الأساسية في رؤية أبو ظبي، حيث من المتوقع أن تشكل الاستثمارات في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة أكثر من ثلثي إجمالي الاستثمارات في القطاع والتي ستصل إلى حوالي 80 مليار درهم بحلول عام 2050.

مع تشغيل مزيد من مشاريع الطاقة المتجددة مستقبلاً مثل مشروع الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة إنتاجية تبلغ 2 جيجاواط بالإضافة إلى تشغيل محطات براكة بالكامل، فمن المتوقع بحلول عام 2025 أن تصل نسبة الطاقة المولدة من المصادر المتجددة إلى 7%، وبنسبة 47% من مصادر الطاقة النظيفة من خلال الطاقة النووية. ويستمر التحوّل نحو مصادر الطاقة المتجددة والتقليدية الأكثر كفاءة في أبو ظبي وذلك تماشياً مع المستهدفات الوطنية والحكومية في قطاع الطاقة ومساهمة إمارة أبو ظبي في المبادرة الإستراتيجية الوطنية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050.

المهندس أحمد الرميثي، وكيل دائرة الطاقة في أبو ظبي

مشاريع تحلية المياه

عملت الإمارة أيضاً ووفقاً لرؤيتها على إنشاء مشاريع لتحلية المياه ولعل من أبرزها مشروع «محطة الطويلة لتحلية المياه» بنسبة إنتاجية تصل إلى 50% من طاقتها الإنتاجية الكاملة وباستخدام تقنية التناضح العكسي، وبقدرة إنتاجية تصل حتى 454 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً.

كما وتتمثل الخطط المستقبلية لدائرة الطاقة إصدار المزيد من اللوائح والأطر التنظيمية والسياسات والتي من شأنها أن تعزز من كفاءة الطاقة، وأن تضمن تحقيق مستقبل أكثر استدامة للإمارة.

تابعونا على لينكيد إن Linked-in لمعرفة كل جديد في مجال الطاقة المتجددة…

نتمنى لكم يوماً مشمساً!

المصدر: وكالة أنباء الإمارات

جميلة خليل

مهندسة طاقة متجددة، مهتمة بمجالات الاستدامة و إدارة وكفاءة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: جميع الحقوق محفوظة لسولارابيك

هل تود أن تبقى متطلعاً على أحدث أخبار ونشاطات الطاقة المتجددة في المنطقة العربية؟